educational psychology
علم النفس التربوي والقياس النفسي والتقويم التربوي
.
.

استبانة مهارات الاستذكار

استبانة مهارات الاستذكار

 

       العادات نوع من السلوك المكتسب يتكرر فى المواقف المتشابهة ويبذل الطالب جهدا فى الاستذكار للالمام بالحقائق وتفحص الآراء والتحليل والنقد وتفسير الظواهر وحل المشكلات وابتكار أفكار جديدة، واكتساب سلوكيات جديدة، تفيده فى مجال دراسته وفى حياته، وتبدو عادات الاستذكار فى سلوك الطالب عندما يدرس ويحصل ويتعلم ويكتسب معلومات ومعارف وخبرات ومهارات.

 

       ولكن مشكلتنا تكمن فى أن كثيرًا من الطلاب لا يحصلون على النتائج التى يرجونها من مطالعتهم، ليس لأنهم لايبذلون الجهد الكافى، بل لأنهم لايحسنون تنظيم وقتهم، أو لأنهم يستذكرون بطريقة خاطئة، أو لأنهم لايقرأون جيدًا، أو لا يستعدون للامتحان كما يجب.

 

       وتحتاج الدراسة الجامعية الناجحة بجانب القدرات الملائمة للدراسة توافر عادات ومهارات سلوكية قد لا يكون متاح اكتسابها وتنميتها بالشكل المناسب فى مراحل التعليم المختلفة والتى تسبق المرحلة الجامعية، وقد يتعثر بعض الطلاب الممتازين فى بداية حياتهم الجامعية بسبب سوء معرفتهم بمتطلبات الدراسة الجامعية (محمد كامل عبد الموجود، 1996).

 

       إن تأثير مستوى التحصيل الدراسى بمهارات الاستذكار وعاداته أمر يسلم به المسئولون عن التعليم الجامعى، هذا يتفق المتخصصون فى ميدان سيكولوجية التعلم على أن مهارات الدراسة تعد متغيرات مهمة للتعلم الجيد، فإتقان المتعلم لمهارات دراسية فعالة يعد من أهم العوامل المهمة فى تعلمه، وذلك حين يعرف ويتقن الطريقة والكيفية التى يدرس بها بنجاح، فمثل هذا المتعلم لن يصبح بمقدورة النجاح فى المستويات الصفية فحسب، بل سيصبح قادرًا على مواصلة النجاح فى التعلم الذاتى، وذلك من خلال ما تحققه هذه الممارسات الفعالة من تغذية مرتجعة تعمل على تصحيح المسار نحو تحقيق أهداف الدراسة والتعلم. (د/أحمد محمد المهدى، مسعد عبد العظيم محمد).

 

       وقد أثبتت الدراسات والبحوث العربية والأجنبية أثر هذه العادات فى التحصيل الدراسى، فالاستذكار بطريقة جيدة يؤدى الى مزيد من الاستذكار، واكتساب المعرفة وبالتالى مداومة النجاح الدراسى، أما إتباع المتعلم لطرق غير جيدة فقد يدفع به الى البعد عن حقائق المادة الدراسية..... وبالتالى فشل الاكتساب الجيد للمعرفة. (حمدى على الفرماوى، 2002).

 

       ويؤكد العيسوى (1990، 145) وذلك أيضًا بقوله: "أن عملية الاستذكار هى ليست بالبسيطة كما يظن البعض، ولكنها معقدة حيث تتدخل فيها مجموعة كبيرة من العوامل الاجتماعية والأسرية بجانب العوامل النفسية والعقلية والتربوية والادارية والجسمية وما الى ذلك، ومن أهم هه العوامل مقدار ما يتمتع به الطالب من الجو الأسرى الصحى الهادئ والمشجع والخالى من الخصام والصراع، وظروف السكن والاقامة ومقدار تفرغه للدراسة وعدم تكلفته بأعباء خارجية.

 

       وتعد عملية الاستذكار من عمليات التعلم الهامة التى لاغنى عنها للطالب فى أى مجال من مجالات العلوم المختلفة، حيث أنها ملازمة للمتعلم منذ بداية تعلمه الى نهايته، لما لها من أثر كبير على مستوى تحصيله الدراسى واكتسابه لمعلومات، ويتوقف هذا على الطريقة أو الأسلوب المتبع فى هذه العملية بالإضافة الى قدرة الفرد على الاستيعاب والتحصيل. (مصطفى حسيب محمد، محمد عبد اللطيف أحمد، 1996).

 

       وعملية الاستذكار ما هى إلا برنامج مخطط لاستيعاب المواد الدراسية المختلفة التى درسها الطالب أو التى سيقوم بدراستها، ومن خلالها يلم بالحقائق ويتفحص الآراء ويتعرف الى الاجراءات ويحلل وينفقد ويفسر الظواهر ويحل المشكلات ويبتكر افكارًا جديدة وينشئ ويتفنن فى المهارات ويكتسب سلوكيات جديدة تفيده فى مجال تخصصه الدراسى وفى أسلوب حياته. (فاروق محمد صادق، صلاح عبد المنعم حوطر، 1983، 167).

 

       وقد عرف Chirstensen, 1991 عادات الاستذكار كما يقيسها المقياس المستخدم على عادات أربع هى:

·       تجنب التأخير.

·       طرق العمل.

·       الرضا عن العمل.

·       تقبل التعلم

(جابر عبد الحميد، سليمان الخضرى، 1987).

 

       مهارات الدراسة Study Skills تدل على السلوك المتعلم أو المكتسب الذى يتوافر له شرطان جوهريان: أولهما أن يكون موجها نحو احراز هدف أو غرض معين، وثانيهما أن يكون منظما بحيث يؤدى الى احراز الهدف فى أقصر وقت وأقل جهد ممكن. (أحمد محمد المهدى، مسعد عبد العظيم محمد، عن فؤاد أبو حطب وآمال صادق، 1994، 658).

 

       مصطفى حسيب محمد، محمد عبد اللطيف أحمد: طرق الاستذكار والاتجاهات الدراسية وعلاقتها ببعض العوامل البيئية والأسرية"، فى مجلة كلية التربية (1996)، العدد12، الجزء الثانى، جامعة أسيوط.

 

       القراءة والكتابة والإنصات (الاستماع)، والاستذكار، وتسجيل الملاحظات، وتنظيم البيانات، وتحديد الأفكار الرئيسية، كما يشمل مفهوم مهارات الدراسة النشاطات والعمليات الذهنية، وأساليب التعلم والتحكم الذاتى التى يستخدمها الطالب فى الحصول على المعانى والاستنتاجات المتوفرة فى النشاط.

 

       ويعرفها Husen,T:1985:492 بأنها الأساليب التى يستخدمها المتعلمون لمساعدة أنفسهم فى تعلم المواد الدراسية تعلمًا فعالاً ومنها: التخطيط، وكتابة المذكرات، والتلخيص (أحمد محمد المهدى، مسعد عبد العظيم محمد).

 

       ويشير مصطلح عادات الاستذكار Study Habits الى أنماط السلوك أو النشاط التى يؤديها المتعلم أثناء استذكاره أو اكتسابه المعرفة، وهذه الأنماط السلوكية بالتكرار تكتسب صفة العادة ويكون لها صفة الثبات النسبى لدى المتعلم. (حمدى على الفرماوى، 2002).

 

       ويرى رونترى Rontery 1980:25 أن المذاكرة بالمفهوم السليم تعنى "السعى الدائب المنظم من أجل الفهم" ويعرفها محمد كامل عبد الموجود إجرائيًا بأنه: السلوك الذى يقوم به ويسلكه الطالب لمساعدة نفسه فى تعلم المواد الدراسية تعلمًا فعالا يساعده فى الحصول على المعلومات من صمادرها المختلفة وتنظيمها بصورة تيسر تذكرها واستيعابها والإفادة منها (محمد كامل عبد الموجود)

 

       وتتضمن هذه المهارة مهارات فرعية كمهارات الموقف التعليمى، والدافعية الدراسية، ومهارات ادارة الوقت فى الدراسة، والتخطيط للدراسة ومهارات الاختبار، والاتجاهات نحو الدراسة، ومهارات معينات الذاكرة، ومهارات التلخيص وتدوين الملاحظات، والمكتبة، والتدريب والمران.

 

       وقد ظهرت بعض الأدوات الشهيرة لقياس عادات الاستذكار منها:

·       قائمة "براون هولتزمان" التى تحدد مهارات الاستذكار والاتجاه نحو المادة الدراسية عام 1967.

·  قائمة الاستذكار التى أعدتها المؤسسة القومية للبحوث التربوية البريطانية عام 1983م، وبالطبع فقد ظهرت كثير من الأدوات التى تم بنائها فى البيئة العربية لهذا الغرض (حمدى على الفرماوى)

ونظرًا لأهمية عادات ومهارات الاستذكار لدى طلاب الجامعة فقد قامت محاولات إعداد استبانة لمهارات الاستذكار لدى طلاب الجامعة اعتمادا على المقاييس السابقة والدراسات والأبحاث حول عادات ومهارات الاستذكار.

 

خطوات إعداد الاستبانة:

       لقد مرت الاستبانة بعدة خطوات أو مراحل حتى تم التوصل الى الصورة النهائية:

1-  توجه فريق البحث الى تحديد المهارات الأساسية التى يحتاجها طالب الجامعة فى عملية الاستذكار والتى تعتبر ضرورية له.

2-  اطلاع فريق البحث على الدراسات السابقة التى دارت حول مهارات الاستذكار وعاداته لدى طلاب المرحلة الجامعية.

3-  الاطلاع على الاستبانات والمقاييس التى تم استخدامها سواء فى الدراسات الأجنبية أو العربية والتى تناولت مهارات وعادات الاستذكار لدى طلاب الجامعة.

4-  اجتماع فريق البحث اسبوعيا للمناقشة والحوار حول ما تم البحث عنه فى المكتبة ومصادر الحصول على المعلومات حول مهارات وعادات الاستذكار وقد تم التوصل الى عدة مهارات تدور حولها الاستبانة.

5-  تم توزيع هذه المهارات على فريق البحث بحيث يجمع أكبر عدد من المعلومات حول فلك المهارة وكيفية قياسها وما أحدث المقاييس والتصورات التى تدور حول تلك المهارة.

6-     تم توزيع المهام على فريق العمل بإعداد استبانة فرعية لكل مهارة.

7-  اجتمع فريق البحث لمناقشة ما تم انجازه من استبانات فرعية وذلك للوصول الى التصور النهائى للاستبانة.

8-  قام فريق البحث بتنقيح هذه الاستبانة الفرعية ودمجها فى صورة استبانة واحدة تتضمن عدة مهارات.

9-  ثم قام الفريق بتنقيح عبارات الاستبانة ككل من حيث الأهمية والانتماء الى المهارة وصحة الصياغة اللغوية، ومناسبتها للطالب الجامعى، ثم انتهى المطاف الى التحكيم.

10- تمت بعد ذلك عدة اجتماعات لمراجعة استبانة مهارات التعلم والاستذكار بحيث تم التوصل الى المقياس فى صورته النهائية المعدة للتحكيم.

11- وبتاريخ 2/10/2005 تم تحديد المحكمين الذين لهم أبحاث ودراسات حول مهارات التعلم والاستذكار.

للحصول علي الاستبيان اتصل علي الايميل التالي:

www.mhmm_ibrahim@yahoo.com

 

 

(1) تعليقات


Add a Comment

اضيف في 25 يناير, 2009 08:47 م , من قبل johanime
من بريطانيا العظمى المملكة المتحدة

المعلومات جدا جميلة ومفيدة ولكن كيف احصل على الاستبانةjohanime@hotmail.com
هذا ايميلي الرجاء مساعدتي في الحصول علية جدا مهم لي بالرسالة ممكن المساعدة




Add a Comment

<<Home
.
.